الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 الابن الشاطر (الابن الضال)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mario
(** صاحب الموقع **)
(** صاحب الموقع **)
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2687
العمر : 22
  :
الجنس :
المهنة :
المزاج :
الهويات :
كيف تعرفت علينا : ahlamontada
تاريخ التسجيل : 20/07/2008

مُساهمةموضوع: الابن الشاطر (الابن الضال)   الجمعة يناير 23, 2009 2:24 pm

نقرأ هذه القصة الانجيلية الرهيبة بحنانها، المريرة في واقعيتها. مأخوذة من حياتنا مع الله اي اليه اذ لا يقيم فيه ولا يسير فيه الا قلة. وكثيراً ما كانت مسيرتنا ضد الله اذ لا يطيب لنا دائماً حضنه فنرتمي في غيره، في ما استطبناه من دفء او حسبناه كذلك.
صورة الله في الذهن انه رقيب، واذا لم نأنس اليه ممارساً شريعته نقرأه عدو الحرية. وحريتنا نقرأها استقلالاً عنه وسعياً الى شريعة لنا نحن نكتبها. وهذا ما يسميه اهل الغرب autonomie ومعناها من الاشتقاق اليوناني ان الانسان يصنع هو ناموسه والكلمة معربة من الـnomos اليونانية. وليس من احد تؤكد ناموسك ازاءه الا الله. لا تريد حضنه لأنك لا تريد وجهه.
ففيما نحن نتوق الى الصيام الكبير تتلو علينا الجماعة غداً مَثل الابن الشاطر الذي يقول رفضه اباه بأنه قرر مغادرة بيت العائلة. وليس فقط يغادر ولكنه اخذ النصيب العائد اليه من المال. المال ييسر معاشه ما في ذلك ريب ولكنه ايضاً رمز لخلع سلطان ابيه.
هو الابن الاصغر. في البلد البعيد له ان يثبت ابتعاده الداخلي. وهناك "بدد ماله في عيشة اسراف" او في خلاعة او طيش (عبارات تختلف باختلاف الترجمات العربية). واضح ان ما من اسراف بلا فسق، وهذا يتهمه به اخوه الاكبر ويبدو ان الكنيسة فهمت ان قضية الغلام كانت في هذا المجال ذلك انها تقرئنا في الرسالة: "ان الأطعمة للجوف والجوف للأطعمة وسيبيد الله هذا وتلك. اما الجسد فليس للزنى بل للرب والرب للجسد". ويتوالى لاهوت بولس في قدسية الجسد حتى يقول: "ألستم تعلمون ان اجسادكم هي هيكل الروح القدس؟" حتى يأخذنا الرسول الى قمة التقديس بندائه: "فمجدوا الله في اجسادكم وفي ارواحكم التي هي الله".
مع ذلك كله ليس قصد لوقا ان يتبسط في نوع الخطايا التي ارتكبها الفتى. هاجسه ان يقول ان هذا الشاب عانى بعد انفاقه كل شيء من المجاعة الشديدة التي حلت بالبلد وانه شكا من العوز. همّ البشير ان يوحي ان الولد امسى في فراغ وقلق وفي خيبة من خياره. قارن بين الفاقة التي وقع فيها والخيرات التي كانت تتدفق عليه في البيت الوالدي.
الاجراء انفسهم في هذا البيت ينعمون بما لذ وطاب.
"اقوم وامضي الى ابي فأقول له: يا ابت اني خطئت الى السماء واليك، ولست اهلاً بعد ذلك لان ادعى لك ابناً، فاجعلني كأحد اجرائك". بطل سحر الاستقلال والغرف من دنيا الاستلذاذ. مرارة الخطيئة دفعت الوليد الى تذكر الفرح الذي تعطيه البنوة وكأنه قال في نفسه: انا كنت في الاحضان وكنت سيداً بالسيادة التي تأتي من البنوة. شهوتي التي رنوت اليها عند المغادرة هي اوحت الي ان ابوة ابي كانت سيفا مصلتا علي. ما كنت اعرف ان ابي يحبني. ظننت انه يؤثر على اخي الاكبر. احببت ان اقتل ابي. كل انسان يقتل اباه او من جعلته الظروف اباً له. لكن المهذبين لا يقتلون، يمرمرون. والآباء حكماء وشيوخ، يتحملون. ولا مانع ان يقاسوا كما جعلونا بسلطانهم علينا نقاسي.
فهم الغلام ان كل هذا الكلام هراء ومراهقة. نضج المراهق الآن بسبب من ذنوبه. ليس ان الذنب يبدع التوبة ولكن اذا حصلت هذه بنعمة من فوق تأتي التوبة كبيرة.
"فقام ومضى الى ابيه. وكان لم يزل بعيداً اذ رآه ابوه، فتحركت احشاؤه واسرع فألقى بنفسه على عنقه وقبلّه طويلاً". قال الانجيل "قام". هذا ليس سهلاً من بعد السقوط. هذا امر فيه شجاعة وفيه صدق. وبعدما قام مضى بلا تردد. ولكن كيف رآه ابوه ولم يزل بعيداً؟ الحب جعل الوالد كل يوم ينتظر عودة ابنه الشريد. هو لم يتصالح وهذا الابتعاد. "تحركت احشاؤه" لان هذا الولد جاء من الحشا ولا يزال فيه، تشرد ام لم يتشرد. والحب واحد للابن الضال والابن البار. الوالد ترك السطح الذي كان يفتش منه على الوليد. لم ينتظره ان يصل. هرول اليه وضمه ولم يوبخه على فعلته. ولم يلمه على طيش. كان عارفاً ان حياة جديدة تنتظر هذا الشاب في عودته.
اعترف الابن بالخطأ. كان والده قد سامحه قبل الاعتراف. لم يفكر بكبريائه المجروحة. لم يرد لابنه الا ان يسر من جديد كما كان يسر قديماً. مكانه محفوظ. فراغ هذا المكان آلم الوالد. لذلك "قال الاب لخدمه: اسرعوا فأتوا بأفخر حلة وألبسوه، واجعلوا في اصبعه خاتماً وفي رجليه حذاء، واتوا بالعجل المسمن اذبحوه فنأكل ونتنعم".
هي الفرحة الكبرى. والحلة حلة العرس. والخاتم خاتم الوثاق الابدي. ولن يكون الولد حافياً كالعبيد لانه ابن والابن لن يكون ابداً عبداً. والوليمة هي القبول الكامل لهذا الازعر المهتدي.
ويكمل الاب حديثه الى الخدم ويزكي ما طلبه "لان ابني هذا كان ميتاً فعاش، وكان ضالاً فوُجد". التوبة رجوع لا الى قواعد بل الى وجه وان يعرف الانسان نفسه حبيب الله. الواضح طبعاً ان الاب الذي يتكلم عليه الانجيل هو الله من حيث هو اب. وتالياً هي معرفة اننا مولودون منه بالنعمة والحق واننا عائدون اليه ان اردنا ان نحيا. نحيا من علمنا انه يرانا فننوجد. ولهذا قال المفسرون، هذا ليس مثل الابن الشاطر ولكنه مثل الاب الحنون. الابن ينوجد من هذا الاب فقط. ما من شك ان في الرجوع جهداً. ولكنه قبل كل شيء اكتشاف ان الله، اباً، محب.
الله لا يستطيع ان يخرج من ابوته. وكل محاولة منا للخروج على هذه الابوة في تأكيد الذات المستقلة سراب. الحرية ليست في الخروج على هذا الآب. انها في الحرية فيه. "وتعرفون الحق والحق يحرركم".
مشكلتنا مع شعورنا ان الوصية الالهية تكبل. ولن ننعتق من هذا الشعور الا اذا بدا لنا ان الوصية تنفعنا في العمق. وعلى قدر ما تمارس الوصايا تراها اطلالة حب الهي لتقومك. فبسبب من رعونتك وانحباسك في العداء لله والعداء متأصل فيك تحس الامر الالهي مزعجاً. ذلك انك تآلفت وخطيئتك ولم تألف حلاوة الرب. واذا نمت فيك هذه القدرة على ايلاف السيد تشعر ان الخروج على هذه الإلفة هو الذي يعذبك. القضية ان تروض النفس على تذوق الله بحيث يصبح ذوقك اياه هو مناخك الطبيعي لكي تمسي الخطيئة هي المزعجة. المبتغى - اذا سادك الحب - ان ترى في الخروج عليه الطامة الكبرى.
عند ذاك تضحي كارهاً للخطيئة، عائشاً في صداقة الرب، ملتمساً كل ما يجدده فيك فترى بعينيه وتفهم بفكره حتى تشتهي ان تشاء كل حين ما يشاء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omelnor.hooxs.com
 
الابن الشاطر (الابن الضال)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ام النور :: المنتدى المسيحى :: منتدى القصص والتاملات-
انتقل الى: